عروض و بحوث

استخدام المجموعات الصغيرة في أنشطة الوحدة

مدخل عام :

بحكم أن الحركة الكشفية تعتمد في توجهها العام على الجانب التربوي كخاصية أساسية ، فقد أسست لنفسها تصورا نظريا و جعلته يتميز بخصوصية نوعية ، تتضح من خلال تنفيذها عمليا .

فلجعل الأفراد ( الفتية و الشباب ) يعيشون بوجدانهم مبادئ الحركة الكشفية الثلاث التي ترتكز عليها تنمية مداركم الروحية و الفكرية و الاجتماعية و قدراتهم البدنية و المهاراتية بشكل متكامل ، حتى يتمكنوا من الوعي السليم بمفهومي الحق و الواجب ، ودورهما في المساهمة فعلية في التنمية الشاملة بمجتمعهم ؛ فرغم اختصار هذه المبادئ في النقط الثلاث : الواجب نحو الله ، و الواجب نحو الآخرين ، و الواجب نحو الذات ، فقد اتسعت في دلالتها و شملت كل الجوانب التي تهم شخصية الفرد وعلاقته بمجتمعه ، و عملت الحركة الكشفية على أجرأتها بأسلوب خاص و متميز ، جعل هذه الحركة لم و لن تحل محل الأسرة أو المدرسة ، هذه الأجرأة تضمنتها ما أطلق عليه بالطريقة الكشفية.

فالطريقة الكشفية هي ذاك الأسلوب / الخاصية التي أخضعت الفعل الكشفي ليكون ظاهرة نوعية تستمد شرعيتها التربوية الخاصة على مدى عقود من الزمن ، ومازال تأثيرها يقنع معارضيها و قاعدتها تتسع .فما هي هذه الطريقة التي بنت عليه الحركة الكشفية فعلها الاستثنائي ؟.  

      تعريف الطريقة الكشفية :

هي إحدى عناصر الأسس الكشفية وتعرف بأنها الوسائل المستخدمة و الخطوات التي يجب إتباعها في كل من البرنامج و المنهج لتحقيق أهداف الحركة الكشفية . فهي نظام متقدم للتثقيف الذاتي مبني على مبادئ الحركة الكشفية . و الطريقة الكشفية هي نتيجة توافق مجموعة من العناصر( المكونة لها ) التي تعتبر كل لا يتجزأ حيث لا يجب إغفال أي عنصر من عناصرها عند استخدامها.

إن المفهوم الرئيسي لتعريف الطريقة الكشفية كونها نظام يجب النظر إليه باعتباره مجموعة من العناصر يعتمد بعضها على البعض مكونا وحدة متكاملة . لذلك نعبر بكلمة طريقة بصيغة المفرد و لا نقول طرق فعندما تتحد هذه العناصر من خلال هذا النظام التربوي نكون قد نجحنا في تحقيق التثقيف المتقدم الذاتي المطلوب.

عناصر الطريقة الكشفية :

تتكون الطريقة الكشفية من عدة أدوات/عناصر تربوية مختلفة، وهي:

– الوعد والقانون.

– التعلم بالممارسة.

– نظام المجموعات الصغيرة.

– الإطار الرمزي.

– التقدم الشخصي.

– الطبيعة/ حياة الخلاء.
– المعاونة والدعم من الراشدين

العناصر

خصوصيات المرحلة

الوعد و القانون

————–

نظام الفريق

نظام الطلائع

الإطار الرمزي

الاستكشاف و الاستطلاع

الطبيعة

حياة الخلاء

التعلم بالممارسة

—————

التقدم الشخصي

نظام التقدم

الراشدون

القادة



 

 

 

 

 

 

 



وباستعراض هذه الأدوات فرادى، فإن الكثير منها يستخدم في صور أخرى من صور التربية مثل العمل في مجموعات أو فرق في مشروعات. ولكننا في الكشفية نشير إلى هذه الأدوات المختلفة على أنها عناصر الطريقة الكشفية، حيث أن كل منها يعد جزءا واحداً فقط من كل. إن هذه العناصر في مجملها حين تشكل وحدة متكاملة لتعمل كنظام واحد فإن ذلك يعد أحد العناصر التي تؤكد على تفرد الكشفية وتضفي عليها طابعاً خاصاً يميزها عن غيرها.

وبالمعنى المستخدم في هذا السياق، يمكن وصف نظام ما بأنه شبكة من عدة عناصر يكون كل عنصر فيها:

-لديه وظيفة محددة.

– يتفاعل مع العناصر الأخرى وذلك حتى يقوي من فعالية كل عنصر.

– يساهم في الهدف العام المراد تحقيقه وبالتالي يجب أن يكون حاضراً.

إن من أهم سمات أي نظام هو وجود وحدة عضوية له تولد فيه قوة دافعة، وبمعنى آخر فإن محصلة تأثير وفعالية نظام، ما تبدو أعظم وأكثر تأثيراً من مكوناته الفرعية.

وينطبق ذلك على الطريقة الكشفية، فكل عنصر من عناصرها له وظيفة تربوية، وكل عنصر يكمل من تأثير العناصر الأخرى. فإذا فقد أي عنصر من هذه العناصر أو لم يستخدم كما ينبغي أن يكون، فإن النظام ككل لن يتمكن من خدمة الهدف الأساسي وهو التنمية التقدمية الشاملة للفتية وللشباب( الأفراد).

وعلى ذلك فإنه لا يمكننا تطبيق عناصر معينة وإهمال الأخرى، أو استخدام أي منها بطريقة لا تتماشى مع أهداف ومبادئ الكشفية.

فالطريقة الكشفية قد تم إعدادها لكي تساعد على تنمية الأفراد في المراحل السنية التي تعمل الكشفية على خدمتها، وهذا يعني أن الوظيفة التربوية لكل من هذه العناصر والطريقة التي تعمل بها معاً كنظام واحد صالحة وفعالة عند العمل مع الأفراد في المراحل السنية الصغيرة كما هي عند العمل مع الأفراد في المراحل السنية المتقدمة.

ولكنه من الواضح أن الطريقة التي تعمل بها هذه العناصر (أي الأسلوب المتبع في استخدام الأدوات التربوية)، يجب أن يعكس نضج الشباب في جميع المراحل السنية.

وأخيراً فإنه من غير المعقول أن نظن أن كل عنصر من عناصر الطريقة الكشفية يجب وضعه كأولوية حتمية في أي نشاط يشارك فيه الأفراد فلا يمكن لهؤلاء مثلاً أن عندما يقومون بأداء عرض بالعرائس الخشبية للأطفال المرضى في المستشفيات بالمدينة استثماره في الخلاء. بيد أن عنصر الطبيعة يمكن أن يصبح قائماً بأن يكون في خلفية العمل، فمثلاً يمكننا أن نمضي بعض الوقت في السير عبر الحدائق أثناء العودة أو استخدام مواد يعاد استخدامها مرة أخرى من أجل صنع العرائس.

 نظام طبيعي للتربية الذاتية المتدرجة:

الطريقة الكشفية هي نظام للتربية الذاتية المتدرجة وتهدف إلى مساعدة كل الفرد على تنمية واستغلال قدراته واهتماماته بناء على ما تم اكتسابه بالفعل، وذلك للوصول إلى وسائل فعالة لتلبية احتياجاته في المراحل المختلفة من التنمية، كما تفتح أبواباً أخرى لمراحل أخرى للتنمية الشخصية طبقاً لقدرات الفتية والشباب الخاصة.

فالطريقة الكشفية تقدم إطاراً تربوياً يعتمد على كيفية النمو الطبيعي للفتية و الشباب، وتوفر المناخ والبيئة التي تلائم احتياجاتهم للعمل والتحدي والمغامرة ورغبتهم في الاستكشاف والتجربة، كما تكتشف قدراتهم الطبيعية على الابتكار والإبداع، والحاجة إلى الشعور بالتقدير والاحترام كأفراد، والحاجة إلى إقامة علاقات متعاونة وتطلعهم إلى المثالية وحاجتهم إلى وجود معنى للحياة.. وهكذا.

وفي الوقت نفسه، تقدم الطريقة الكشفية أسلوباً للحياة يوظف الطاقة بطريقة تمكنهم من أن يجربوا بأنفسهم، أن يكونوا مستقلين، متعاونين، مسئولين وملتزمين، إلى أقصى حدود الإمكانيات المتاحة بينما تساعدهم أيضاً على التنمية المستمرة لقدراتهم في هذه الاتجاهات وبطريقة متوازنة وجذابة وفعالة.

المجموعة الصغيرة /نظام الفريق

( السداسية، الطليعة، الدورية، الرهط)

المجموعة الصغيرة.

مجموعة من الأشخاص يتراوح عددهم عادة من 3 إلى 15 يؤثر كل منهم في الآخر لهم هدف مشترك ولكل منهم دور وبينهم اعتماد متبادل ويتفاعلون مع بعضهم البعض؛ يقودهم واحد منهم, يعملون معاً من أجل الوصول إلى غايتهم في إنجاح برامجهم وأنشطتهم التي قاموا بتخطيطها وتنفيذها بما يحقق الدور التربوي للحركة الكشفية ويحقق السعادة وينمي دور الأفراد من خلال الواجب نحو الله والذات والآخر ويجب أن يكون الانتماء داخل المجموعة الصغيرة تلقائياً دون ضغط أو تأثير حتى تظهر المجموعة في وحدة متكاملة, وتتجلى مظاهر هذه الوحدة في جميع أنشطتهم فيشعر أفرادها أنهم أعضاء في الجسد الواحد.


المفاهيم الأساس في دينامية المجموعات الصغيرة

ماذا يجب توفره في المجموعة الصغيرة؟

لا يعتبر أي جمع مجموعة والمجموعة يجب أن تتوفر بها بعض العناصر وهي :-
1-
الهدف
2-
التنظيم
3-
الاعتماد المتبادل
4-
التفاعل
5-
التحفيز .

تكوين المجموعة الصغيرة ( لماذا ينظم الأفراد إلى مجموعات ؟)
     – خمسة أسباب وراء انضمام الفرد إلى المجموعة وهي :

           1- المجموعات تساعد في تحقيق حاجات نفسية واجتماعية.
           2- أفراد المجموعة يساعدون في تحقيق أهداف قد لا تكون سهلة التحقيق بدونهم .
           3- أعضاء المجموعة يقدمون معارف ومعلومات متعددة قد لا تكون متوافرة لشخص واحد .
           4- تساعد المجموعة في إضفاء الأمان على أفرادها .
           5- الانضمام للمجموعة يرفع من تقدير الفرد لنفسه ويحوله للتفكير الإيجابي.

خصائص المجموعات الصغيرة :

           1- الاعتماد المتبادل.

         2- الالتزام.

         3- التواؤم بين أعضاء المجموعة.

         4حجم المجموعة.

         5- القواعد المنظمة لعمل المجموعة .

أنواع المجموعات الصغيرة.

           1- المجموعات الأولية وهي التي تهتم بالعلاقات الأساسية بين أفراد المجموعة وخصوصا العلاقات الاجتماعية مثل الأسرة والأصدقاء .

           2- المجموعات الثانوية وهي مجموعات ينظم لها الأعضاء بهدف تحقيق أهداف معينة أو القيام بواجبات محددة

أهداف المجموعات الصغيرة الثانوية.

           1- اتخاذ القرارات .

         2- حل المشكلات

         3- اللجان.

           4- التعليم وتبادل المعلومات

           5- المجموعات العلاجية والتنمية الشخصية .

أخلاقيات العمل في المجموعة الصغيرة
           1-كل عضو له الحق في إبداء رأيه .
           2- جميع الأعضاء يجب أن يتبادلوا المعلومات التي لها صلة بعلم المجموعة والتي تساعد في تحقيق هدفها .
           3- المعلومات السرية يجب أن تكون سرية .
           4- يجب أن يكون كل عضو أمينا ويستخدم المعلومات المتوفرة له بشكل أخلاقي من أجل تحقيق الهدف.

سلبيات المجموعات الصغيرة :

         1-المجاملة على حساب الهدف

         2- إهدار الوقت.

         3- عدم توزيع الأعباء بشكل عادل .

         4- اختلاف طريقة الاتصال بين أفراد المجموعة.

         5- التأثير الداخلي المؤدي للفشل.

بناء الفريق وتحديد الهدف
          1- تحديد الأدوار

         2- القيادة

قيادة المجموعة.

ويجب على القائد التعامل مع احتياجات المجموعة لتحقيق الأهداف ويمكن تقسم هذه الاحتياجات إلى فئتين هما :
         1- احتياجات المهمة الموكلة للمجموعة .
         2-الاحتياجات الأخرى : مثل توزيع الأدوار والرضا بالعمل.

ولتحقيق هذه الاحتياجات فإن القائد يجب أن يقوم ببعض الأعمال ومنها:

       1- المبادرة : تجهيز الأعضاء .
       2- التنظيم : إبقاء الأعضاء في المهمة الموكلة بهم
       3- التفاعل الفعال تشجيع المشاركة.

عوامل نجاح المجموعة الصغيرة.

  1. 1.أن يتفق أفرادها من البداية حول المهمة التي يسعون لتحقيقها .
  2. 2.المجموعة تتفق على تفاصيل المشروع.
  3. 3.المجموعة تدرك أن النجاح لن يتحقق إلا بمساهمة الجميع.
  4. 4.المجموعة لديها بالفعل المهارات والمعلومات المطلوبة لتحقيق المهمة.
  5. 5.الجميع لديهم حافز لتحقيق المهمة.

أسباب نجاح المجموعات الصغيرة.

  1. 1.تبادل الخبرات بين أفراد المجموعة .
  2. 2.تشجيع أفراد المجموعة على إبداء الآراء
  3. 3.إعطاء الفرصة للتعرف على قدرات وخبرات الآخرين .
  4. 4.إشباع بعض الاحتياجات التدريبية من بعضهم البعض
  5. 5.تقييم عملية التعلم من خلال تجارب أفراد المجموعة .

دور القائد مع المجموعات الصغيرة في تدبير أنشطة الوحدة.

  1. استخدام طرق المناسبة لتحريك المجموعة .
  2. تحفيز المجموعات وإسداء روح التنافس ليخرج كل فرد فيها أقصى قدراته
  3. دراية القائد للأغراض التدريبية وتوجيه المجموعة لتحقيقها .
  4. توصيل الرسالة بدقة وواضحة الهدف المطلوب تحقيقه .

القواعد الأساسية لعمل المجموعة الصغيرة.

  1. المهمة .
  2. لطريقة.
  3. العلاقات داخل المجموعة.

اتصال المجموعات الصغيرة

     تعريفه:

  1. 1.هو تفاعل وجها لوجه بين ثلاثة أفراد أو أكثر لهدف معين كالمشاركة في المعلومات وحل المشكلات بصورة تتضح فيها الصفات الشخصية لأفراد المجموعة لكل فرد.
  2. 2.صفات الاتصال في المجموعة الصغيرة.

المجموعة الصغيرة في الكشفية وهدفها التربوي والاجتماعي.
المجموعة الصغيرة في الكشفية .

يعتبر نظام المجموعات الصغيرة كأحد عناصر الطريقة الكشفية، كما أنه ركنا أساسيا لاندماج الفرد في الحياة الاجتماعية , لان الجماعة تمثل المجتمع الصغير الآمن الذي يشعر فيه أفراده باستقلاليتهم وحريتهم في الحوار والعمل , وفيه يتأكد كل فرد أنه قليل بنفسه وكثير بإخوانه في الحوار والعمل، ويتم تطبيق هذا النظام من خلال تقسيم أفراد الوحدة لتكوين مجموعات صغيرة( يختلف عددها ومسمياتها باختلاف المرحلة الكشفية (السداسيات في مرحلة الأشبال – الطلائع في مرحلة الكشافة والمتقدم – الرهوط في مرحة الجوالة) بحيث تكون متجانسة عددياً, تعمل بروح الفريق, ويتم توزيع المهام والمسؤوليات بين أعضائها لتدريبهم على الحكم الذاتي وتحمل المسئولية والمشاركة في اتخاذ القرار وتنمية مهارات القيادة لديهم, إلى آخر ذلك من الفوائد التي يكتسبها الأعضاء من خلال العمل والعضوية في المجموعات صغيرة.

الهدف من العمل بنظام المجموعة الصغيرة
ليس الهدف من نظام المجموعة الصغيرة، هو مجرد تقسيم أفراد الوحدة تقسيما شكليا لتكوين مجموعات متجانسة عددياً, بل أن الوحدة التي لا تسير بنص وروح نظام المجموعات لا يعتبر وحدة كشفية حتى لو بلغت الذروة في الفنون والمهارات الكشفية ,ولو كان جميع أفرادها ممن حصلوا على الدرجة الأولى والبدائل التي ترمز لحصولهم على العديد من شارات الهواية …كما أن الهدف من نظام المجموعة الصغيرة هو تقوية الاتجاهات التربوية الهامة لدى الأفراد، بالإضافة إلى تحقيق الانتماء للمجموعة والوحدة نتيجة لعلاقاتهم وتفاعلاتهم معاً داخل المجموعة الصغيرة، وغرس قيم وسلوكيات، منها:

• التعاون في الفكر والعمل من أجل النجاح لصالح المجموعة ونبذ روح الأنانية والغرور.

• إنكار الذات

• البحث عن المعرفة والاستفادة منها

• تنمية القدرات

• تأكيد الثقة بالنفس والقدرات.

• تحمل المسئولية من خلال توزيع الأدوار على أعضاء المجموعة .

• التفاعل مع الجماعة وإتقان أساليب العمل الجماعي.

• ترسيخ أسس العمل بروح الجماعة والدفاع عن رأيها.

• تعلم وممارسة الديمقراطية في الحوار واتخاذ القرار والتنفيذ.

  • تعميق روح الولاء والانتماء والعطاء للمجتمع.
  • تنمية القدرات من خلال المجموعة الصغيرة التي تعتبر اسرة صغيرة للفرد يستطيع فيها أن يعبر بكل حرية ودون خجل أو خوف عن ملكاته وبراعته ومهاراته وينميها لخدمة المجموعة والوحدة والمجتمع.
  • القدرة على اتخاذ القرار.
  • التعود على احترام أراء وقدرات الآخرين
  • الممارسة الصحيحة للقيادة والتبعية, فكل فرد مسؤول ومكلف بأحد الأدوار قد يكون مشرفا للعمل في إطار هذه المسؤولية, وهو بطبيعة الحال عضو في المجموعة عليه إظهار روح الطاعة والانقياد السليم لرائد المجموعة والتعاون من الآخرين في إنجاح مسئولياتهم لتظهر المجموعة في أحسن صورة.

 

تطبيقات نظام المجموعات الصغيرة في الكشفية

ويطبق هذا النظام في جميع مراحل الحركة الكشفية (الأشبال / الكشافة / المتقدم / الجوالة ) وفقاً لما يلي :

ü       تتكون الوحدة من 2-4 “مجموعة صغيرة”.

ü       وتتكون كل مجموعة صغيرة من 3-8 أفراد وفقاً للمرحلة السنية.

ü       ويرأس كل مجموعة صغيرة فرد منهم يتم تعيينه بواسطة قائد الوحدة بعد أن يختاره زملاءه .

ü       ويتولى رئاسة الوحدة/ الفريق أحد أعضاءه ويتم اختياره بواسطة القائد ورؤساء مجموعة صغيرة.

ü       ويتكون مجلس شرف الوحدة من رواد المجموعات الصغيرة ورئيس الوحدة/الفريق وقائد الوحدة ومساعديه، ومهمة هذا المجلس :

  • وضع خطة وبرنامج الوحدة ومتابعة تنفيذها .
  • متابعة تقدم الأفراد في درجات الترقي/ نظام التقدم وشارات الهوايات.
  • حل المشكلات التي تقابل الوحدة والأفراد.
  • اتخاذ القرارات في ما يستجد من أمور .

üتوزيع المسؤوليات : لا يوجد فرد خامل في الجماعة … فالكل يعمل مثل خلية النحل … ولكل فرد دور محدد يؤديه .

  • رئيس المجموعة الصغيرة( السداسي/العارف/الرائد… : يقود المجموعة ويقوم بتدريب أفرادها ويمثلهم في مجلس الشرف الذي يضم قائد الوحدة ورؤساء المجموعات .
  • نائب الرئيس : يساعد الرئيس في إدارة المجموعة والإشراف على السجلات والعهد .
  • أمين السر/الكاتب : مسؤول عن السجلات ومحاضر الجلسات .
  • مسؤول العهدة/المسؤول عن تجهيز المجموعة : يحافظ على الأدوات ويعمل على استكمالها .
  • أمين الصندوق : هو المسؤول المالي للجماعة ويدون الإيرادات والمصروفات .
  • المسامر :الذي يعد لحفلات السمر ويقدمها.
  • المهندس : مسؤول عن ركن الجماعة ينظمه وينسقه.
  • أمين المكتبة : ينظم مكتبة الجماعة ويعد سجل الكتب والاستعارات .

وقد يكون بين الأعضاء أيضا :الفنان / الأديب / المترجم / مسئول العلاقات … الخ.

                                                                                                                                     بحث من إعداد القائد: محمد معاشبalt

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق